الرئيسية        من نحن        البوم الفيديو        تصفح بالصور        ar  ar  ar
بافلوف
ابن االبيطار
ابقراط
فلانتين كيوركيفتش سيرونونوف
فيثاغورث
 
طب  »  اذن . انف . حنجرة   »  الوصف التشريحي للأنف والجيوب الجار أنفية ووظائفهما

الوصف التشريحي للأنف والجيوب الجار أنفية ووظائفهما

 


 


 

 


 




 

 

أ. الوصف التشريحي للأنف:

يبدو الأنف من الخارج علي شكل هرم، مثلث الجوانب وهو عضو عظمى، غضروفي يتكون من عظمتي الأنف، اللتين تتوسطان عظام الوجه، وتشكل جسراً ممتداً بين العينين، ومنها يمتد غضروف الأنف، الذي يعطيه شكله الخارجي وصلابته ومرونته.ويقسم الحاجز الأنفي Nasal Septum تجويف الأنف من الداخل، إلى قسمين: أيسر وأيمن، يفتح كل منهما إلى الخارج، من طريق فتحة الأنف الخارجية Nostrils، ويغطي الحاجز الأنفي غشاء مخاطي غني بالشعيرات الدموية، خاصة الجزء الأمامي منه، الذي يمثّل موقع نزيف الأنف، في معظم الحالات.

أما الجدار الجانبي لتجويف الأنف، فيه عظيمات ثلاث على شكل مخروط مقلوب، كل منها يغطي قناة متصلة بتجويفات الأنف الداخلية الثلاثة، العليا والوسطى والسفلي، حيث توجد فتحات الجيوب الجار أنفية والغدد الدمعية، وقناة أستاكيوس، الموصِلة للأذن الوسطى. ويختص الجزء العلوي من تجويف الأنف بحاسة الشم، بينما يختص الجزء الباقي من تجويف الأنف بوظيفة التنفس

ويحتوى الغشاء المخاطي غدداً مخاطية، تفرز السائل المخاطي، الذي ينظم درجة حرارة ورطوبة الهواء المستنشق، كما يعمل مصيدة للأتربة والميكروبات، العالقة بالهواء.

ويختص الجزء الخلفي من الأنف، وفوق التجويف الأنفي العلوي، بوظيفة الشم من طريق خلايا حسية، تعمل كمستقبلات عصبية Receptors، تتنبه بالروائح الخاصة، وتنقل تأثيرها إلى العصب الشمي Olfactory Nerve ومنه إلى المخ،

ب. الوصف التشريحي للجيوب الجار أنفية

هي غرف مغلقة ممتلئة بالهواء، تتركز في عظام الجمجمة وتتصل بالأنف، ويبطّنها غشاء مخاطي، يمتد من الغشاء المبطن لتجويف الأنف؛ وهي تساعد الجيوب الجار أنفية، بفضل شكلها وعددها، على التقليل من وزن عظام الجمجمة على الجسم، كما تساعد، أيضاً، على تكييف هواء التنفس من طريق تعريضه لسطح أكبر من الغشاء المخاطي المبطن للأنف. وكذلك تلعب دوراً في تحديد حدة الصوت ورنينه داخلها، بارتداد الموجات الصوتية وانعكاسها على جدار الجيوب.

وتنتظم الجيوب الأنفية في أربعة أزواج، هي:

  • الجيوب الجبهية Frontal Sinuses

  • الجيوب الفكية Maxillary sinuses

  • الجيوب الغربالية Ethmoidal sinuses

  • الجيوب الوتدية Sphenoidal sinuses

أ. الجيب الجبهي Frontal Sinus

يحتل مساحة صغيرة جداً من عظمة الجبهة، فوق حاجب العين، وتغلفه قشرة رقيقة من العظام، وغالباً لا تتطابق الجهتان اليمنى مع اليسرى، وهى متفاوتة الحجم بين شخص وآخر؛ فقد تكون كبيرة عند أُناس وصغيرة جداً أو شبة معدومة عند آخرين. ويفصل بين الجهتين حاجز عظمى رقيق، وتمتد من الجيب قناة تفتح في الأنف، ويقع خلف هذا الجيب الفص الأمامي للمخ، وتحته محجر العين Orbit، أما من الأمام، فتوجد الجبهة. وتبدأ هذه الجيوب في النمو، عادة، بعد سن الثانية، ويكتمل حجمها عند سن البلوغ. ويؤدي انسداد هذه الجيوب إلى صداع وألم شديدين، فوق العينين.

ب. الجيب الفكي Maxillary Sinus

تُعد الجيوب الفكية أكبر الجيوب حجماً، ومكانها داخل عظام الجمجمة، فوق الأضراس وتحت العين مباشرة. وهى هرمية الشّكل، وتقع فتحتها في الجزء العلوي من الجيب، وليس في الجزء السّفلي، وهذه الفتحة تصب للأنف في الفتحة الهلالية Hiatus Semilunaris كما توجد، وأحياناً، فتحة أخرى خلف الفتحة الأساسية. ويلاحظ أن العديد من جذور الأسنان تبرز داخل تجويف الجيبز وتبدأ هذه الجيوب في النمو أثناء المرحلة الجنينية، وتصل إلى كامل حجمها ما بين الخامسة عشرة، والثامنة عشرة من العمر.

ج. الجيب الغربالي Ethmoidal Sinus

تتكون من مجموعة كبيرة من الجيوب الصغيرة، رقيقة الجدار، غير منتظمة الشكل. ويتراوح عددهـا، في كل ناحية ما بين 7 إلى 15 جيباً أو فراغ صغير. وهي تقع على جانبي التجاويف الأنفية، خلف محجر العين وفوقه. ويقع فوقها الفص الأمامي للمخ، كما أن العصب البصري قريب جدا من هذه الجيوب.وهى تتعرض كثيرا للالتهاب، نظراً لسوء تصريفها بسبب صغر حجمها كما أن العدوى قد تنتقل إليها من الجيوب الأخرى حولها، مثل الجيوب الجبهية والجيوب الوتدية. وتبدأ هذه الجيوب في النمو منذ الولادة، ويكتمل حجمها في الرّابعة عشرة من العمر.

د. الجيب الوتدي Sphenoidal Sinus

يوجد هذا الجيب داخل جسم عظمه الوتد Sphenoid bone، خلف الجيوب الجبهية والغربالية وتحت الغدة النخامية مباشرةPituitary Gland. والجيب الأيمن والأيسر غالباً لا يتطابقان، ويفصل بينهما حاجز عظمى رقيق. وتوجد فتحة الجيب في الجزء العلوي من التجويف الأنفي. ولهذا الجيب علاقات جواريه مهمة، حيث يقع التجمع الدموي ذو التجاويف Cavernaus Sinus ومحتوياته المهمة على جانب هذا الجيب، بينما تقع الغدة النخامية فوقه، وكذلك مكان التقاء العصب البصري والعصب الشمي. ويُعد الفص الأمامي للمخ، من الأماكن المهمة المجاورة لهذا الجيب.ونظرا لبعد مكان هذا الجيب ووجوده داخل عمق الجمجمة، فهو أقل عرضة للعدوى، ولا يسبب صداعاً حاداً مثل باقي الجيوب، ولهذا، تُسمى أحيانا "الجيوب المنسية".

 

Add your comment please
Name
Comment title
البريد الالكتروني
join Mail list.
(*)Mail Appear just for Web site adminstrator so he can reply.
(*)Web site adminstrator can reject your post.