الرئيسية        من نحن        البوم الفيديو        تصفح بالصور        ar  ar  ar
بافلوف
ابن االبيطار
ابقراط
فلانتين كيوركيفتش سيرونونوف
فيثاغورث
 
طب  »  اذن . انف . حنجرة

اذن . انف . حنجرة
مقاطع فيديو

جوف الأنف
جوف الأنف أو الحفرة الأنفية بالإنجليزية: Nasal Cavity هو الجزء العميق من الأنف والممتد من المنخرين في الأمام وحتى المنعرين في الخلف، أي حتى البلعوم في الخلف يقسم جوف الأنف إلى قسمين أيمن وأيسر بواسطة بنية عظمية غضروفية تدعى حاجز الأنف أو الوتيرة
أذن
الأُذُن ، هو العضو الحسي الذي يمكّننا من السمع، والذي هو أحد أهم الحواس، فنحن نتفاهم مع بعضنا عن طريق الكلام، وهذا يعتمد على السمع بشكل رئيسي. ويتعلم الأطفال الكلام عن طريق الاستماع إلى حديث الآخرين وتقليده. وإذا أُصيب الطفل بإعاقة في السمع، فهي غالباً ما تؤدي إلى صعوبة في الكلام. ومن فوائد السمع أنه يحذرنا من الأخطار كسماعنا صوت تحذير بوق السيارة أو صفارة القطار، وحتى أثناء النوم قد نسمع جهاز التحذير من الحريق، أو نباح كلب الحراسة، كذلك يمنحنا السمع المتعة عند الاستماع للموسيقى وتغريد الطيور، وأصوات الأمواج التي تتكسر على الشاطئ.
أجزاء الأذن الخارجية والوسطى والداخلية
أجزاء الأذن الخارجية والوسطى والداخلية
عضو كورتي، في الأذن
عضو كورتي، في الأذن
قناة القوقعة
قناة القوقعة
ما هو الصوت؟
الصوت هو سلسلة من الموجات ذات المعاملات الترددية والزمنية التي تختلف في عددها وحدّتها حسب طاقة الصوت المنبعث، وتتحرك هذه الموجات خلال الهواء أو السوائل أو الجوامد، واستقبال وإدراك هذه الموجات هو ما يعرف بعملية السمع. ويتم السمع في الإنسان عن طريق الأذن أساساً، إلا أنه توجد طريقة أخرى لسماع الأصوات، وهي طريقة التوصيل العظمي، حيث تنتقل الاهتزازات إلى عظام الجمجمة. وتستخدم هذه الطريقة لمساعدة ضعاف السمع على التقاط الأصوات.
مناطق الإحساس بالاتزان في الأذن الداخلية
مناطق الإحساس بالاتزان في الأذن الداخلية
نوع الاتزان الذي تقوم به القنوات الهلالية
نوع الاتزان الذي تقوم به القنوات الهلالية
نوع الاتزان الذي يقوم به الدهليز
نوع الاتزان الذي يقوم به الدهليز
وظيفتا الأذن
تقوم الأذن بوظيفتين هامتين: السمع والاتزان، وتعتمد في كلتا الوظيفتين على مستقبلات خاصة تسمى الخلايا الشعرية، وتستقبل الخلايا الشعرية كلاً من الموجات الصوتية والاهتزازات الحركية، حيث تنقلهما عبر مجموعة من الألياف العصبية إلى الجهاز العصبي المركزي، فيتم ترجمتها وفهمها، ثم تصدر الاستجابة المناسبة. وتقسم الأذن تشريحياً إلى ثلاثة أجزاء :الأذن الخارجية، والأذن الوسطى، والأذن الداخلية، ولكل جزء تركيب خاص ووظيفة محددة.
الأنف ووظيفة الشم
الأنف ووظيفة الشم
التهابات الجيوب الجار أنفية
إن اتصال الجيوب الجار أنفية بالأنف، من طريق فتحة الجيب الجار أنفي، أو من طريق الأوعية الليمفاوية أو الدموية، في الغشاء المخاطي المبطن للأنف والجيب الأنفي، يعرّض هذه الجيوب إلى انتقال العدوى إليها من الأنف. كما أن ثمة عوامل تساعد على حدوث مثل هذه الالتهابات
الجيب الوتدي
الجيب الوتدي
الجيوب الجار أنفية
هي تجاويف مملوءة بالهواء موجودة في مقدمة الجمجمة. وتحتوي جمجمة الإنسان على أربعة مجموعات من الجيوب، تتصل جميعها بالأنف لذا يطلق عليها الأطباء الجيوب الجار أنفية. ويؤخذ اسم كل مجموعة من هذه الجيوب من اسم عظم الجمجمة الموجودة 1. الجيوب الجبهية (الأمامية) (Frontal Sinuses): وهي موجودة في عظام الجبهة فوق العين مباشرة. 2. الجيوب الفكية العلوية (Maxillary Sinuses): وهي أكبر الجيوب الأنفية، وهي موجودة في العظم الوجني (الخد) على كلا الجانبين من الأنف. 3. الجيوب المصفوية (الغربالية) (Ethmoid Sinuses): وهي موجودة في أعلى التجويف الأنفي مباشرة. 4. الجيوب الاسفينية (الوتدية) (Sphenoid Sinuses): وهي موجودة خلف الجيوب المصفوية
الجيوب الجبهية والفكية
الجيوب الجبهية والفكية
الوصف التشريحي للأنف والجيوب الجار أنفية ووظائفهما
يبدو الأنف من الخارج علي شكل هرم، مثلث الجوانب وهو عضو عظمى، غضروفي يتكون من عظمتي الأنف، اللتين تتوسطان عظام الوجه، وتشكل جسراً ممتداً بين العينين، ومنها يمتد غضروف الأنف، الذي يعطيه شكله الخارجي وصلابته ومرونته.ويقسم الحاجز الأنفي Nasal Septum تجويف الأنف من الداخل، إلى قسمين: أيسر وأيمن، يفتح كل منهما إلى الخارج، من طريق فتحة الأنف الخارجية Nostrils، ويغطي الحاجز الأنفي غشاء مخاطي غني بالشعيرات الدموية، خاصة الجزء الأمامي منه، الذي يمثّل موقع نزيف الأنف، في معظم الحالات. أما الجدار الجانبي لتجويف الأنف، فيه عظيمات ثلاث على شكل مخروط مقلوب، كل منها يغطي قناة متصلة بتجويفات الأنف الداخلية الثلاثة، العليا والوسطى والسفلي، حيث توجد فتحات الجيوب الجار أنفية والغدد الدمعية، وقناة أستاكيوس، الموصِلة للأذن الوسطى. ويختص الجزء العلوي من تجويف الأنف بحاسة الشم، بينما يختص الجزء الباقي من تجويف الأنف بوظيفة التنفس ويحتوى الغشاء المخاطي غدداً مخاطية، تفرز السائل المخاطي، الذي ينظم درجة حرارة ورطوبة الهواء المستنشق، كما يعمل مصيدة للأتربة والميكروبات، العالقة بالهواء.
الوقاية من أمراض الجيوب الجار أنفية
تستلزم الوقاية من أمراض الجيوب الجار أنفية، تجنب أسباب الالتهاب، وعلاج العوامل، التي تساعد على حدوثه، إضافة إلى أتباع بعض النصائح، للمحافظة على سلامة الجيوب الجار أنفية وصحتها.
بعض أمراض الأنف وعلاجها
الرعاف، أو نزيف الأنف، هو كل نزيف يحدث من داخل الأنف، وهو من أمراض الأنف الكثيرة الحدوث، لأن الأوعية الدموية بالحاجز الأنفي قليلة الحماية، كثيرة العدد، يغلفها فقط الغشاء المخاطي؛ وهى بسبب ذلك عرضه للتمزق والنزف، عند أقل أصابه أو خدش
تجاويف الأنف الداخلية
تجاويف الأنف الداخلية
تشخيص حالات التهابات الجيوب الجار أنفية
يعتمد تشخيص حالات التهابات الجيوب الجار أنفية على تاريخ المرض، والفحص الطبي، وإجراء بعض الفحوصات بالأشعة والمناظير الضوئية
علاج التهاب الجيوب الجار أنفية
أ. الالتهابات الحادة (1) العلاج الطبي (أ) استنشاق بخار الماء، أو الغسول الأنفي بمحلول ملحي، أو نقط الأنف القابضة، لتجنب انسداد فتحات الجيوب الجار أنفية. (ب) استخدام المضادات الحيوية المناسبة، للقضاء على البكتريا ومعالجة الالتهاب. (ج) استخدام المسكنات ومضادات الالتهاب المناسبة. (د) استخدام أدوية الحساسية، والأدوية القابضة للأوعية الدموية، لتقليل الإفرازات.
الأحبال الصوتية وفسيولوجية الصوت
الأحبال الصوتية وفسيولوجية الصوت
المهن الأكثر تعرضاً لالتهاب الأحبال الصوتية
أ. المدرسون والعاملون في الحقل التعليمي والإرشادي. ب. المطربون والعاملون في حقل الدعاية والإعلان. ج. الباعة في الأسواق والمتاجر العامة. د. بعض أصحاب المهن الحرة، الذين يتطلب عملهم رفع الصوت لفترات طويلة، مثـل المحامون والخطباء والوعاظ والممثلون. فلِم يتعرض أصحاب هذه المهن لخطر الإصابة بالتهاب الأحبال الصوتية، وكيف تحدث الإصابة
الوصف التشريحي للحنجرة، والأحبال الصوتية
تحتل الحنجرة مقدمة العنق، وهي محاطة بمجموعة من الغضاريف، وتُعد عضواً أساسياً في جهاز التنفس، فضلاً عن كونها عضواً أساسياً في جهاز النطق. كما تعمل كصمام أمان لمنع تسرب الأكل أو الشراب أثناء البلع، إلى القناة التنفسية.
أمراض الحُنجرة والأحبال الصوتية
يبدأ ذلك بالتعرف على التاريخ المرضي للحالة: هل يجد ـ مثلاً ـ المريض صعوبة في إخراج الصوت، لأن الأحبال الصوتية غير قادرة على الالتقاء والتلامس، مع بعضها. أو لأن هناك ضعفاً أو تشوشاً في الصوت؟! فمعنى ذلك أن الأحبال الصوتية يمكنها الالتقاء اثناء الكلام، لكن الغشاء المخاطي المبطِّن لها يعاني من مشكلة ما. ومن الأعراض المهمة التي يستفسر عنها الطبيب، عادة، الصعوبة في البلع، أو الشّرقة أثناء البلع. ويبدأ الفحص بالنظر إلى سطح رقبة المريض، لملاحظة شكل الحنجرة وحركتها أثناء البلع. ثم تُفحص الحنجرة من الداخل، بواسطة مرآة خاصة توضع في فم المريض، وملاحظة كل أجزاء الحنجرة أثناء التنفس، وأثناء إصدار الصوت. كذلك يمكن فحص الحنُجرة بالمنظار الضوئي، من خلال الفم أو من خلال الأنف، أو بالأشعة المقطعية